[ اللواء حازم عطا الله : عينان لا تمسهما النار عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله ]


17.12.2017     أسعار العملات     دينار : 4.96     دولار : 3.51     يورو : 4.08

اللواء حازم عطا الله : عينان لا تمسهما النار عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله

موقع العين برطعه           زيارات : 938      تعليقات : 0                    
أكد سيادة اللواء حازم عطا الله مدير عام الشرطة بان الخدمات التي تقدمها الشرطة للوطن والمواطن، تهدف للحفاظ على الأمن والاستقرار وتعزيز احترام سيادة القانون، ضمن رسالة وطنية مقدسة، تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية العليا لأدائها بدرجة عالية من المهنية والأخلاقية تليق بمستقبل شعبنا الفلسطيني وتضحياته وطموحاته في بناء مؤسسات دولة فلسطين الآمنة المنشودة.
 

وأوضح بيان إدارة العلاقات العامة والإعلام بالشرطة وصل الى موقع العين نسخة عنه بأن سيادة اللواء حازم عطا لله مدير عام الشرطة وضمن جولته بمناسبة شهر رمضان الكريم، قام بزيارة مديرية شرطة محافظة رام الله والبيرة يرافقه العقيد دكتور خالد السباتين رئيس ديوان مدير عام الشرطة، وكان في استقباله العقيد باسم جبارة نائب مدير شرطة محافظة رام الله واليبرة وكبار الضباط مدراء الادارات والاقسام ومراكز شرطة المحافظة.
 ونقل سيادته تحيات فخامة الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين القائد الاعلى لقوى الامن ودولة رئيس الوزراء وزير الداخلية د.رامي الحمد الله لمرتبات شرطة محافظة رام الله والبيرة،  واشار في حديثه للضباط بإن واجب رجل الشرطة وما يقدمه من خدمات سامية ومقدسة حثنا الله عز وجل عليها في كتابه العزيز واكد عليها رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم  في حديثه الشريف" عينان لا تمسهما النار عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله"، ومشيرا الى ان الجهود المضاعفة التي تبذلها الشرطة خلال شهر رمضان المبارك، هي واجب ديني مقدس نؤمن به ويجعلنا نشعر بالفخر والاعتزاز والرضا في خدمة المواطنين، وتسهيل حركتهم وتعزيز فرحتهم وتسهيل عباداتهم بهذا الشهر الفضيل.
 واكد سيادته على عزم قيادة الشرطة مدعومة بتوجيهات القائد الأعلى والحكومة لمواصلة بناء مؤسسة شرطة، مهنية، متطورة، قادرة وبالتعاون مع كافة أذرع المؤسسة الأمنية على حفظ الأمن الداخلي وملتزمة التزاماً كاملاً بالقوانين ومراعاة حقوق الإنسان وحفظ الحريات وصون كرامة المواطنين ونشر ثقافة القانون في المجتمع.
 وقال سيادته بأن "مسؤولية الأمن وتعزيز الاستقرار، مسؤولية جماعية مشتركة لا تقتصر على جهة حكومية واحدة او على المؤسسة الأمنية الفلسطينية، وإنما تشترك فيها كافة الأطراف، مؤسسات المجتمع المدني، ووسائل الإعلام المختلفة، بالإضافة إلى المسؤولية الشخصية لكل مواطن، وتخلي أيّ طرف عن هذه المسؤولية يعني اضعاف الأمن واختلال الاستقرار، الذي هو حاجة أساسية للجميع، فالأمن للمواطن في مجتمعه دافعا ليلعب دوراً ايجابيا وفعـالاً سـواء علـى الصعيد الشخصي أو الأسري أو المجتمعي ويساهم في زيادة الانتماء والعطاء ويرفع سقف الطموحات للفرد والمجتمع في رفع مستويات المعيشة لأن الأمن وثقافة القانون هو القوة لحياة أفضل".
في نهاية الزيارة قلّد سيادته عدد من كبار الضباط في المحافظة الذين استحقوا رتبة عقيد وفقاً لقرار فخامة الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين القائد الاعلى لقوى الامن.








تعليقات فيسبوك
عرض الردود
شاركنا رأيك